כניסה

كلية بيت بيرل تعقد يومًا دراسيًا سادسًا لأدب الأطفال - 10.5.2009

 

عقد المعهد الأكاديمي لإعداد المعلمين العرب في كلية بيت بيرل في يوم الأحد بتاريخ 10-5-2009 اليوم الدراسي السادس وعنوانه " قضايا في أدب الأطفال" بمبادرة مركز "كامل كيلاني"لأدب الأطفال التابع للمعهد الأكاديمي العربي في بيت بيرل. واستضاف هذا اللقاء الكثير من الكتاب والأدباء والشعراء والمتخصصين في موضوع الطفولة من مختلف أنحاء البلاد بالإضافة إلى أساتذة ومحاضرين ومفتشين وطلاب من كلية دافيد يلين.

وقد تولى عرافة اللقاء الاستاذ نعمان إسماعيل عبد القادر وقامت بمساعدته الطالبة ميمونة وشاحي ،طالبة السنة الثالثة. وافتتح المؤتمر الأستاذ نعمان المحاضر في الكلية الذي رحب بالحضور وتلا على مسامعهم قصيدة عن الطفولة كتبها الشاعر الراحل توفيق زياد، ثم تلاه مدير المعهد البروفسور لطفي منصور حيث عبّر عن ترحابه ورضاه وسروره من عقد مثل هذه اللقاءات وقال:" إن هذا المؤتمر هو عبارة امتداد لسلسة مؤتمرات عقدتها الكلية في السنوات السابقة".

وعرضت الطالبات في الكلية : آلاء عاصي وسندس وتد وعزيزة طه وولاء فضيلة قصة "حلزون الألوان" تمثيلا بواسطة مسرح الظل بإشراف المربية الفنانةالمحاضرة في الكلية عبير حداد.

 ثم  تلاها د.محمد حمد حيث ألقى محاضرة قيمة عن ثنائية الدلالة في أدب الأطفال وتحدّث فيها عن ثلاث وسائل لاستعمال الثنائية في الدلالة وهي :الاستعارة والتشبيه والرمز . وتجدر الأشارة بأن هذه المحاضرة أعطيت في لقاء سابق ضمن فعاليات مؤسسة الأسوار العكية.وقد عرض المحاضرعدة أمثلة من قصص مختلفة تعمّد فيها المؤلفون استعمال الثنائية في الدلالة.

أمّا الأستاذ الشاعرعبد الرحيم الشيخ يوسف فقد حث المعلمين على رعاية المواهب الناشئة في الشعر والنثر شارحًا تجربة الطالب آدم عاصي في تأليف ديوانه الشعري "عندما كتبت شعرًا"بدعم وتوجيه من الشاعر المربي عبد الرحيم، ثم ألقى آدم، الطالب في مدرسة عمال في الطيبة، قصيدتين نثريتين من إبداعه.

 وانتهت الفقرة الاولى بكلمة ألقتها المحاضرة سميرة نيروخ من كلية دافيد يلين في القدس وتحدّثت عن التطبيقات لنظرية التلقي في الطفولة المبكرة وتجربتها مع طالباتها من منطقة القدس.

أما الفقرة الثانية فقد افتتحها الأستاذ نعمان بقراءة كلمات كتبها أمير الشعراء أحمد شوقي وتجربته في الكتابة للأطفال.

بعدها استعرض كل من الأستاذ أحمد عازم ،مدير مركز "كامل كيلاني" لأدب الاطفال، ويسرائيلا فايس المحاضرة في الكلية، المعايير التي وضعها الكتّاب في الآداب العالمية والعبرية والعربية لتنوير مجتمعاتهم بخصوص اختيار كتب الاطفال بواسطة الوالدين.

 وتلاهما الأستاذ سعيد إغبارية المحاضر في الكلية حيث تحدّث عن "المثل كقوة علاجية"مستعرضًا تعريفات المثل وإمكانيات استعماله لعلاج الكثير من القضايا والتعبير عن الذات وتوجيه الغير إلى سبل متنوّعة يرضى عنها المجتمع سواء كان في بلادنا أو في الدول العربية الأخرى. وعرض الكثير من الأمثال الدارجة كنماذج. واختتمت المؤتمر الاء تاية طالبة السنة الثانية من مسار المتفوقين وعرّفت الجمهور برائد أدب الاطفال العربي الأديب كامل كيلاني الذي توفي قبل خمسين عامًا في العاشر من يناير سنة 1959م.

هذا ، وقد امتاز هذا اليوم الدراسي بعمق مواضيع المحاضرات وتنوّعها وبحسن التنظيم وبالتقيد بالوقت . هذا وكان واضحًا بأن الضيوف شاركوا بعدد كبير . كما كانت هناك اسئلة قيمة ومداخلات قصيرة قدّمها د. محمود أبو فنة وبروفيسور لطفي منصور ود. محمد حمد والشاعر محمود دسوقي وغيرهم ، الأمر الذي أثرى اللقاء وزاده عمقًا وحيوية .

 

لتفصيل المحاضرات في هذا اليوم اضغط هنا

 
תודה, הבקשה נשלחה.
מתעניינים בלימודים?
השאירו פרטים ונחזור אליכם בהקדם.