כניסה
פרטי התקשרות
כתובת
שעות קבלה
טלפון
דואר אלקטרוני

افتتاح معرض الطالبة هدى وردة

بصمة ابداع

تم اليوم افتتاح معرض رسومات الطالبة هدى وردة، طالبة سنة رابعة تخصص اللغة العربية وآدابها موسع في المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كلية بيت بيرل، وذلك في قاعة المكتبة المركزية في بيت بيرل. وقد بارك د. قصي حاج يحيى، رئيس المعهد،  للطالبة على هذه المبادرة التربوية ووعد بدعم مواهب طلاب المعهد لأنها مهمة جدا للأبداع وللتفكير خارج الصندوق في حقل التربية والتعليم.

 

"الرّسم هو صديقي الصّادق، هو الحرّيّة، هو الوسيلة الوحيدة الّتي أعبّر بها عمّا يجولُ بداخلي بصدقٍ دون عتاب أو تهميش، وهو الإبداع في التّعبير عن الحياة"

الطّالبة الموهوبة هدى وردة من مدينة قلنسوة، تبلغ من العمر 21 عامًا (10.06.1997)، تدرس اللغة العربيّة بمجالها الموسّع في السّنة التّعليميّة الرّابعة والأخيرة.

لونها المفضّل هو قلم الرّصاص، الّذي من خلاله استطاعت أنْ تدمج بين حُبّها للّغة العربية وشغفها للرسم، فتعبّر عن كل رسمة ترسمها وما كان يجول ببالها حين ترسمها بكلماتها المُختارة.

بدأت مشوارها في الرّسم منذ كانت في السّادسة من عمرها حيث معلّمتها في البستان اكتشفت موهبتها في الصّفّ، حين رأتها مرارًا يعمّها الهدوء والتّركيز؛ فتكتشف أنّها غارقة في رسمةٍ ما، فأسرعتْ بإبلاغ والدتها عن الموهبة وأوصتها بالمحافظة عليها وتشجيعها عليها. عملت بجدّ لتطوّر موهبتها دون اللجوء الى تعلّم فنّ الرّسم في أيّ مكان، وإنّما بإصرارها.

كان دور كبير للظروف أيضًا الّتي جعلتها تلجأ للرسم أكثر، ففيهِ تكمن حرّيّتها ومن خلاله تصنع واقعها وتجد قوّتها، فهي تترجم أبسط المشاعر لأجمل التّعبيرات.

تلجأ لرسم الرّسومات الّتي تعطي الأمل والعبرة لناظرها الّتي تحمل رسالة هامّة للمجتمع ومنها الغامضة أيضًا، الّتي لا تُفهم مباشرةً من النّظرة الأولى وإنّما تحتاج التمعّن لفهمها، ويحدث أن يكون للرسمة الواحدة أكثر من تحليل لأنّ كلّ انسان يراها من منظور آخر، وذلك لأنَّ طريقة التّفكير تختلف من إنسان الى آخر.

تقوم اليوم بعرض جانب من رسوماتها ذات الرّسائل المهمّة، تطمح لإيصالها إلى أكبر عدد من النّاس.

 

 
תודה, הבקשה נשלחה.
מתעניינים בלימודים?
השאירו פרטים ונחזור אליכם בהקדם.