כניסה

أنت تجاوزْتَ البلوغ. فهل تجاوَزْتَ الرُّشْد؟

  •   ضمن الحلقات الدراسية التي يقوم بها المعهد العربي لإعداد المعلمين – بيت بيرل/ قسم اللغة العربية، فقد استمع الحضور إلى محاضرة الدكتور موسى إغبارية بعنوان:

 

أنت تجاوزْتَ البلوغ. فهل تجاوَزْتَ الرُّشْد؟

 

بيّنت المحاضرة أنّ الإنسان يمرّ بأطوار عمرية ثلاثة: الطفولة فالبلوغ ثم الرُّشد. وقد انفرد الإسلام بطور الرشد عن باقي الأديان والحضارات قديمها وحديثها، إذ يَعْتِبر الإسلام هذا الطوْر كطور تشريعي ذي أهمية بالغة يرتبط بتدبير الأموال وكيفية جمعها وتثميرها وصرفها. فالإنسان الرشيد في الإسلام هو الذي يُحْسِن تدبير ماله إنفاقا وصرفا في الأوجه المشروعة. وربما فاجأت هذ المعلومة الجميع بسبب المفاهيم اللغوية لمفردة الرشد دون معرفتهم بالمفهوم الفقهي لها. ربطت المحاضرة مفردة الرشد بعدّة مفردات ذات صلة كالرّشَد، والغَيّ، والضلالة، والسَّفَه، والتبذير وغير ذلك. كما وبينت المحاضرة ارتباط الرّشْد بمجالات معرفية أخرى كعلم التربية، والاقتصاد، والاجتماع وغيرها.

 
תודה, הבקשה נשלחה.
מתעניינים בלימודים?
השאירו פרטים ונחזור אליכם בהקדם.