כניסה

العب وتعلم

«في داخل كل منا طفل يتوق للعب»

الدراسات تؤكد أن الأفراد يتعلمون بصورة أفضل عندما تكون عملية التعلم ممتعة، فالألعاب طريقة جذابة وطبيعية، فنحن مفطورون على حب المرح الذي أحد مصادره اللعب، يقول نيتشه: «في داخل كل منا طفل يتوق للعب».

انطلاقا من هذا المبدأ اعد طلاب العلوم سنة ثانيه بإرشاد المربية سميرة ناصر مجموعة من الفعاليات والألعاب التعليمية والتي تلخص مادة العلوم للفصل الأول لطلاب شعبة السابع في المدرسة الإعدادية ب على اسم صويلح منصور. كانت تحمل هذه الألعاب طابعًا تنافسيًا بين المشاركين، وبالإضافة للنشاط العقلي كانت تشمل بعضها على المشاركة الجسدية (نشاط حركي) واثارت لدى الطلاب الحماس والمتعة. (الطلاب -براءة، اماني، شيماء، محمد، لمى، نداء، لورين، حليمة، كما، هديل، ندى، ياسمين، مريم، ذكرى، ميس).

 
תודה, הבקשה נשלחה.
מתעניינים בלימודים?
השאירו פרטים ונחזור אליכם בהקדם.